• تنقسم أنشطة المشروع إلى ثلاث مراحل:
  •  

    تكرس هذه المرحلة لتشخيص المؤسسات وهياكل الحوار الاجتماعي القائم، واتفاقات المفاوضة الجماعية القائمة وكذلك الشركاء المعنيين في البلدان المستهدفة. وتبحث الدراسة أيضا في الخلفيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية للبلدان المستهدفة، وتقديم رؤى إضافية للبيئة الحوار الاجتماعي. كما سيتم التعمق في أداء الجهات المعنية وسمعتها من خلال المسوحات الأولية والنهائية، كما سيتم في هذه المرحلة السعي نحو ضمان تقييم محايد وفعال لتأثير المشروع. وسيتم في هذه المرحلة ايضا التخطيط لعدة حلقات عمل وطنية وإقليمية لبناء القدرات تضم الشركاء الاجتماعيين.

    في هذه المرحلة يجب أن يتم تحديد بداية الممارسة الملموسة للحوار الاجتماعي من خلال إجراء مناقشات ثنائية وثلاثية ومتعددة بين العديد من الشركاء وعبر عقد الندوات وورش العمل وتبادل الزيارات الدراسية. وستعتمد كفاءة مخرجات هذه المرحلة بلا شك على دقة نتائج المرحلة الأولى.

     ينبغي أن تكون هذه المرحلة النهائية نتاج العديد من المشاورات الثنائية (بين أصحاب العمل والعمال)، وسوف تتوج بالاستنتاجات والنتائج والتقنيات التي حصلت في المرحلتين السالفتين؛ مما يؤدي إلى أجندة أوسع، أي منظور إقليمي وأورو-متوسطي. وستقدم النتائج والتوصيات الرئيسية في مؤتمرين. وينبغي أن تكون نتائج المؤتمر الأول إعلان لسياسة مشتركة تجمع الشركاء، والتي من شأنها توضيح رؤية موحدة حول المبادئ والممارسات الجيدة للحوار الاجتماعي في المنطقة. وينبغي أن يؤدي المؤتمر الثاني لإنشاء "ميثاق حوار اجتماعي لبلدان جنوب المتوسط "، مع التركيز على تعزيز مجتمع أورو- متوسطي الممارسة على الحوار الاجتماعي، وتمهيد الطريق نحو المزيد من العمل على سياسات وممارسات الحوار الاجتماعي في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط.